الاثنين، 12 نوفمبر 2018

ثورة التصحيح في الأهلي..ومذبحة 15 لاعبا مرشحون للرحيل

الاثنين، 12 نوفمبر 2018 نوفمبر 12, 2018




الأهلي أمامه أيام معدودة لإرسال القائمة الإفريقية الأولية للموسم الجديد يوم الخميس المقبل، قبل خوض مباراة الإياب بدور الـ16 لكأس زايد أمام الوصل يوم 22 نوفمبر، ثم مواجهة اتحاد جدة السعودي يوم 27 نوفمبر، قبل خوض مباراة الزمالك يوم 10 ديسمبر في الدوري، ثم أحد أيام 14 أو 15 أو 16 من ديسمبر، الفائز من جيما كينيما الإثيوبي، وأساس تيليكوم الجيبوتي في ذهاب دور الـ32 لدوري أبطال إفريقيا النسخة الجديدة.
وأدت خسارة النادي الأهلي لبطولة دوري أبطال إفريقيا بالخسارة أمام الترجي التونسي بثلاثية نظيفة في مباراة الإياب على ملعب رادس، إلى فتح الباب لتجديد قائمة النادي الأهلي.

ويستعد الأهلي لاستئناف الدوري، بعدما تأجل له 8 مباريات بالدوري، ومباراة بيراميدز في كأس مصر.

ودفع ضغط المباريات المنتظر للأهلي وخسارة اللقب الإفريقي للعام الثاني على التوالي محمود الخطيب رئيس الأهلي، للإعلان عن ثورة تصحيح والتعاقد مع صفقات قوية لدعم صفوف الفريق، ملمحا إلى رحيل عدد من اللاعبين: "تسلمنا من المجلس السابق قائمة بها 26 لاعبًا، و4 أماكن فارغة، لم يكن هناك أي فرصة للتغيير".

الخطيب أكد في تصريحاته بأنه سيتم إعادة بناء الفريق في يناير المقبل بشكل قوي، فيما أوضح محمد يوسف المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة، بأنه سيتم إعادة بناء الفريق على مرحلتين، في انتقالاتي يناير والصيف المقبل.

وتأتي أبرز الأسماء المرشح رحيلها عن النادي الأهلي بشكل نهائي 15 اسما:

علي لطفي

رغم انضمامه الصيف الماضي قادما من إنبي لمدة 4 مواسم مقابل 4 ملايين جنيه، إلا أنه بقي الحارس الثالث في صفوف الفريق خلف محمد الشناوي، وشريف إكرامي.

ولعب لطفي مباراتين، الأولى في الدوري أمام الاتحاد السكندري والتي خسرها الأهلي بنتيجة 4-3، والثانية في كأس مصر أمام الترسانة والتي فاز فيها الأهلي بنتيجة 3-2.

ولم ينل لطفي رضا جماهير الأهلي خلال المباراتين الذين خاضهما الحارس الجديد في صفوف الأهلي، بسبب الأهداف الستة التي تلقاها في مباراتين، وعدم قدرته على الحفاظ على شباكه أمام هجمات المنافسين.

يأتي تردد اسم علي لطفي بعد تألق عمر رضوان حارس الأهلي المعار للجونة الذي يشارك بصفة أساسية وبات الحارس الأساسي للمنتخب الأوليمبي، بالإضافة لتألق حارسي فريق الشباب تحت 20 سنة، مصطفى شوبير، وأحمد طارق سليمان.

محمد نجيب

اللاعب البالغ من العمر 35 عاما، لم يعد الخيار الأول في دفاع الفريق، خلال السنوات السابقة.

وشارك نجيب في مباراتين بالدوري فقط هذا الموسم بعد إصابة سعد سمير وعلي معلول، واستمرار غياب ربيعه ليضطر كارتيرون للدفع به في مباراتين وادي دجلة والإنتاج الحربي بالدوري، بالإضافة لبعض الدقائق بمباراة حوريا كوناكري في دور الـ8 لدوري الأبطال، قبل إصابته بقطع في الغضروف.

كما شارك نجيب في مباراة النجمة اللبناني ببرج العرب في دور الـ32 لكأس زايد والتي انتهت بالتعادل السلبي دون أهداف.

أحمد علاء

الشقيق الأصغر لمحمود علاء مدافع الزمالك، القادم للاهلي من الداخلية الصيف الماضي لمدة 5 مواسم، بناءً على توصية من حسام البدري.

علاء لم ينل رضا باتريس كارتيرون، الذي طلب بمجرد توليه المهمة التعاقد مع مدافع إفريقي ليجد ضالته في لاعبه السابق ساليف كوليبالي، ليبقى علاء خارج الصورة.

ولم يشارك مدافع الأهلي الجديد سوى في مباراة واحدة فقط أمام الترسانة في كأس مصر، والتي انتهت بفوز الفريق الأحمر (3-2).

وكذلك شارك في مباراة الوصل كاملة في دور الـ16 لكأس زايد.

صبري رحيل

أحد أبرز المرشحين للرحيل عن النادي الأهلي، حيث لم يشارك اللاعب صاحب الـ31 عاما، سوى في مباراتين، أمام الاتحاد بالدوري لمدة 83 دقيقة والتي خسرها الأهلي (4-3)، وخاض مباراة الترسانة بكأس مصر كاملة.

وفضّل كارتيرون استبعاد رحيل من كافة مباريات البطولة الإفريقية منذ توليه المهمة، قبل أن يدفع به على مقاعد البدلاء بدءًا من نصف النهائي أمام وفاق سطيف بسبب النقص العددي في مركز الظهير الأيسر.

رحيل شارك الموسم الماضي في 17 مباراة، صنع خلالهم هدفين، ويلعب في صفوف الأهلي منذ عام 2013.

باسم علي

ظهير أيمن النادي الأهلي، المرشح الأول للرحيل عن الفريق، حيث يحل ثالثا في ترتيب الأساسيين خلف أحمد فتحي، ومحمد هاني.

ولم يشارك اللاعب البالغ من العمر 30 عاما، في أي مباراة هذا الموسم مع الفريق في كافة البطولات.

وشارك باسم الموسم الماضي في 8 مباريات، سجل هدفا وصنع هدفين.

أكرم توفيق

يعد هذا الموسم هو الثالث للاعب الوسط في صفوف الأهلي بعد قدومه من صفوف إنبي.

شارك أكرم هذا الموسم في 3 مباريات بالدوري، أمام الاتحاد التي خسرها الأهلي (4-3) و10 دقائق بمباراة حرس الحدود التي فاز خلالها الأهلي بهدفين، و56 بمباراة الإنتاج الحربي التي انتهت بالتعادل السلبي.

كما شارك في مباراة الترسانة بكأس مصر التي فاز خلالها الأهلي (3-2)، و4 مباريات بدوري الأبطال كبديل بإجمالي 56 دقيقة.

ولم يكن أكرم توفيق هو الاختيار الأول لكارتيرون لاستكمال قائمته، حيث تمت المفاضلة بين أكثر من لاعب قبل الاستقرار على اسمه بجوار كوليبالي، وناصر ماهر، وصلاح محسن.

ومنذ قدوم أكرم إلى النادي الأهلي، شارك في 9 مباريات بالدوري، ومباراتين بالكأس خلال الموسمين السابقين بالإضافة لمباريات هذا الموسم، ولم يلعب سوى 3 مباريات كاملة 90 دقيقة طوال مسيرته مع النادي الأهلي.

ميدو جابر

اللاعب القادم من المقاصة للنادي الاهلي في صيف 2016، حيث يعد ذلك الموسم هو الثالث للاعب في صفوف الفريق.

ولعب هذا الموسم 3 مباريات بالدوري أمام المصري ودجلة كأساسي، وبديل أمام الإنتاج الحربي، فيما يدخل قائمة الفريق بمباراة الترسانة بكأس مصر.

وشارك ميدو جابر تحت قيادة كارتيرون في بطولة دوري الأبطال في 5 مباريات بينهم 3 مباريات كبديل، بالإضافة للنهائي أمام الترجي التونسي حتى خروجه في الدقيقة 62، وشارك في مباراة الترجي بدوري المجموعات في رادس كاملة والتي انتهت بفوز الأهلي بهدف نظيف.

كما شارك ميدو جابر لمدة 30 دقيقة في مباراة النجمة ببرج العرب، وكأساسي حتى الدقيقة 63 في مباراة الوصل التي تعادلها الأهلي بهدفين لكل فريق.

أحمد حمودي

حمودي لعب هذا الموسم 3 مباريات، بعد استبعاده في أول مباراتين أمام الإسماعيلي والمصري، وكذلك في 6 مباريات بدوري الأبطال، و19 دقيقة كبديل في مباراة النجمة اللبناني.

ولم يشارك حمودي في أي مباراة طوال الـ90 دقيقة.

ولم يكن حمودي ضمن اختيارات الفرنسي باتريك كارتيرون، إلا أن وجوده في القائمة الإفريقية منذ الموسم الماضي، مع النقص العددي، دفع كارتيرون لقيده محليا.

أحمد الشيخ

لم يقيد الشيخ إفريقيا منذ عودته من الإتفاق السعودي الصيف الماضي، وكذلك تم استبعاده في كافة مباريات الدوري.

وشارك الشيخ كبديل في مباراة الترسانة بكأس مصر لمدة 9 دقائق، سجل خلالها هدف الفوز القاتل لفريق.

كذلك شارك الشيخ في 27 دقيقة بمباراة الوصل والتي انتهت بالتعادل (2-2) في ذهاب دور الـ16 لكأس زايد.

أحمد ياسر ريان

صاحب الـ20 عاما، لم يثبت ذاته بعد للدخول في قائمة الفريق الأول بشكل أساسي منذ تصعيده.

ولعب نجل نجم الأهلي السابق، في مباراة الترسانة فقط هذا الموسم بكأس مصر، ولم ينل رضا الجماهير التي شنت هجوما عليه لإضاعته عددًا من الفرص السهلة.

وشارك اللاعب الشاب الموسم الماضي في 4 مباريات بالدوري كبديل بإجمالي 65 دقيقة، ودقيقة بمباراة الداخلية بكأس مصر.

مؤمن زكريا

لاعب النادي الأهلي، الذي شهدت الفترة الأخيرة تجميد له، بعد أزمة تجديد تعاقده، ليغيب عن المشاركة مع الفريق منذ عودته من الإعارة لنادي أهلي جدة السعودي الصيف الماضي.

وحصل مؤمن على فرصة في 3 مباريات بالدوري، الأولى أمام الإسماعيلي بشكل أساسي قبل أن يُستبدل في الدقيقة 56، وبديل في مباراتي الإنتاج الحربي (0-0)، والاتحاد السكندري "الخسارة (4-3)".

كما شارك في 81 دقيقة من مباراة الترسانة بالكأس التي فاز خلالها الأهلي بشق الأنفس (3-2).

وشارك في مباراة النجمة اللبناني "مباراة الذهاب في مصر" لمدة 60 دقيقة، وفي لبنان شارك في المباراة كاملة، واستطاع إحراز هدف.

كريم نيدفيد

شارك 90 دقيقة بمباراة الترسانة بكأس مصر، ولم يشارك في أي مباراة بالدوري، فيما شارك لـ28 دقيقة أمام الترجي في المباراة النهائية بعد إصابة محمد هاني.

وفي الموسم الماضي، شارك نيدفيد في الدور التمهيدي أمام مونانا الجابوني لمدة 13 دقيقة، فيما لعب 9 مباريات الموسم الماضي من الدوري، بينهم 7 مباريات كبديل، ولم يكمل الـ90 دقيقة سوى في مباراة وحيدة أمام بتروجيت بعدما حسم الفريق الأحمر اللقب.

صالح جمعة

اللاعب الذي أنهى فريق الفيصلي السعودي إعارته لأسباب فنية وانضباطية، ليعود للنادي الأهلي.

ورغم الثناء الذي يتلقاه اللاعب، إلا أن عدم انضباطه أدى إلى استبعاده في العديد من المرات من صفوف النادي الأهلي والمنتخب المصري.

وانضم صالح للفيصلي في يناير 2018، لمدة موسم ونصف لم تكتمل.

وقبل رحيل صالح جمعة الموسم الماضي عن الفريق، كان قد شارك النصف الأول من موسم 2017 - 2018 خلال 5 أشهر في 5 مباريات بالدوري، 3 كبديل، ومباراتين أساسيا من البداية ولم يكمل الـ90 دقيقة، بالإضافة للمشاركة كبديل في مباراة بربع النهائي أمام الترجي لمدة 29 دقيقة، ونصف النهائي أمام النجم الساحلي لمدة 25 دقيقة ذهابا في سوسة وأحرز هدفا، و29 دقيقة في العودة.

عمرو جمال

لاعب الأهلي الذي عاد لفريقه بعد رحلتي احتراف في بيدفيست الجنوب إفريقي، وهيلنسكي الفنلندي.

ووضع الأهلي عمرو جمال على قائمة الانتظار

عمرو بركات

اللاعب الذي انضم للأهلي في يناير 2017 قادما من ليرس البلجيكي لم يجد ضالته مع الفريق الأحمر، ليرحل معارًا للشباب السعودي يناير 2018 قبل العودة الصيف الماضي، ليتم وضعه على قائمة الانتظار ويغيب عن المشاركة في كافة المسابقات مع الفريق.

وطوال العام الذي بقي فيه بركات داخل جدران الأهلي لم يشارك سوى في 16 دقيقة بمباراة النصر للتعدين.

تعليقات

  • فيسبوك
  • جوجل بلاس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ كوره الدفاع

تصميم و تكويد